<style>
body
{
CURSOR: url(mouse.cur);
}
</style>



 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة عن الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحن الحياة
آلمرآقـبه العــآمه
avatar

اوسمة مهدات :
الجنس : انثى
مساهمات : 6361
العمر : 23
الموقع : souf-net.yoo7.com
رصيدك المالي : 6695
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: قصة عن الصلاة    الثلاثاء مايو 29, 2012 3:02 pm


قصة عن الصلاة

بادر
وقف معي على أحوال التائبين؛ فإنها ذكريات متألِّمين، وذكر المتألم تنفع
المؤمنين بإذن رب العالمين، يقول صاحب رسالة أخي الشاب إلى أين تسير: قال
صاحب القصة: كنَّا ثلاثة من الأصدقاء يجمعنا الطَّيش والعبث، لا بل أربعة؛
فقد كان الشيطان رابعنا، نذهب لاصطياد أعراض المسلمين بالكلام المعسول،
نستدرجهن إلى الاستراحة في المزارع البعيدة بعد موت قلوبنا وأحاسيسنا
ومشاعرنا، هكذا كانت حياتنا. يقول: أيامنا ليالينا في المزارع والمخيَّمات
في السيارات على الشواطئ، إلى أن جاء يوم، وذاك اليوم لا يُنسى، ذهبت إلى
المزرعة مع أصحابي، كل شيء جاهز، الشراب جاهز ونعوذ بالله، الفريسة جاهزة
ونعوذ بالله، نسينا الطعام، ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته في حوالي
السادسة تقريبًا.


مرت الساعات تلو الساعات دون أن يعود، وفي العاشرة شعرت بالقلق، شعرت بالضيق، انطلقت بسيارتي أبحث عنه، وفي الطريق
شاهدت ألسنة النيران تندلع على جانبي الطريق، يا للهول! فوجئت بأنها سيارة
صديقي، النار تلتهمها، مقلوبة على أحد جانبيها، كالمجنون أسرعت أحاول
إخراجه من السيارة، وجدت نصف جسده قد تفحَّم، لم يزل على قيد الحياة، سحبته
إلى الأرض، فتح عينيه وأخذ يهذي، النار، النار،النار، قررت حمله بسيارتي
إلى المستشفى، فقال بصوت باكٍ حزين: لا فائدة، لن أصل، ما عسى يُغني غريق
عن غريق، خنقتني الدموع، أراه يموت أمامي، ثم فوجئت به يصرخ بأعلى صوته،
ماذا أقول له؟ ماذا أقول له؟ ماذا أقول له؟ دُهشت وقلت له: من هو؟ قال:
الله، الله .


ماذا أقول له؟ ثم صرخ صرخة مدوِّية، ولفظ آخر أنفاسه، اجتاح
الرعب جسدي ومشاعري، صورته لم تفارقني، يصرخ النار، النار، والنار تلتهمه،
وهو يقول: ماذا أقول له؟ ماذا أقول له؟ تساءلت، وقلت: وأنا، ماذا أقول له؟
لا إله إلا الله. فاضت عيناي، اقشعرَّ جسدي، وإذا بالمنادي ينادي: الله
أكبر، الله أكبر، نداء صلاة الفجر، أحيا فيَّ كل جارحة، أحسست لأول مرة أنه
نداء خاص بي، يهز أعماقي، يدعوني بإسدال الستار على فترة مظلمة من حياتي،
يدعوني إلى الهداية، إلى السعادة.


اغتسلت، تطهرت، أسقطت عن جسدي وروحي ثقل رذائل غرقت فيها
سنوات وسنوات، أدَّيت صلاة الفجر، ومن يومها لم تَفُتْنِي فريضة، والحمد
لله رب العالمين. واأسفاه من حياة على غرور، وموت على غفلة، ومنقلب إلى
حسرة، ووقوف يوم الحساب بلا حجَّة.


يا عبد الله؛ أيها الشاب؛ مثِّل نفسك -أجارك الله- صاحب
الحادث، ثم لا تسوِّف، عجِّل عجِّل، هيا هيا، إلى الله لا طاقة لقذارة
الوسخ مع بياض الصابون .


أيا ملك الملوك أطلْ عِفَاري فإني عنك أنأتني الذنوب

وأمرضني الهوى لهوانِ نفسي ولكن ليس غيرك لي طبيب

أيا ديان يوم الدين فرِّجْ همومًا في الفؤاد لها دبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://souf-net.yoo7.com
 
قصة عن الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ثقافة ومعرفة :: الرسالة الدعوية-
انتقل الى: