<style>
body
{
CURSOR: url(mouse.cur);
}
</style>



 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أستر نفسك يسترك الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لحن الحياة
آلمرآقـبه العــآمه
avatar

اوسمة مهدات :
الجنس : انثى
مساهمات : 6361
العمر : 23
الموقع : souf-net.yoo7.com
رصيدك المالي : 6695
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: أستر نفسك يسترك الله    الثلاثاء مايو 29, 2012 2:53 pm


أخي الكريم
أُختي الكريمة



لا شك أننا بشـر ، لسنا ملائكة ولا أنبياء


وأننا معرضين للخطأ ..


وليس هناك من هو معصوم عن المعاصي


فكل ابن آدم خطاء.. وخير الخطائين التوابين


جعلنا الله واياكم من المستغفرين التوابين


ولكن هناك نقطة هامة جداً يغفل عنها الكثير


وهي التحدث بالذنوب أمام بعضنا البعض


وهذا يُعتبر من المُفاخرة والمُجاهرة بالذنوب



وقد حذرنا الشرع من الوقوع في هذآ الذنب العظيم


قال تعالى
{ لا يُحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلم }


وقال
{ كل أمتي معافى إلا المجاهرون وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل العمل بالليل ثم يبيت يستره الله عز وجل فيصبح يقول يا فلان فعلت البارحة كذا وكذا فيصبح وقد ستره الله عز وجل فيكشف ستر الله عليه }



تمر بنا كل يوم مشاهد في حياتنا اليومية تتكرر في المدرسه
في الجامعة ، في العمل ، في البيت ، في الشـارع ...


يلتقي الشاب مع زملائه فيحدثهم عن أنه فعل البارحة كذا
وكذا شاهد فيلماً أو فعل كذا وكذا , وينتظر اللقاء على أحر من الجمر حتى
يحدث زملاءه عما فعل ..
فيكون من المجآهرين




وكذلك الفتاة تتحدث مع رفيقآتها أو قريبآتها عن علاقاتها الآثمة عبر الهاتف أو او خرجت مع فلان أو غيرهآ من صور الذنوب الأُخرى

فتكون بذلك مجآهرة



فأتصور أن أول خطوة تعيننآ على تجنب ذلك :
هي الإستتار بستر الله عز وجل


فنكون من أهل العافية ( أ ي معافين من الذنب )كما أخبرنآ

النبي

واختيارنا لهذا الأسلوب وهذا الطريق
يعني أنه وسيلة إلى أن نتقترب من الله عز وجل
بعد ما يكون عندنا عزيمة وإرادة ، لأن الناس لا يعرفون عنّا ماضينا السيء
وذنوبنا الذي قد يكون عقبة وحاجزاً بيننا وبين التوبة ..



يقول النبي في الحديث قال :
{ أما العبد المؤمن يدنيه ربه فيضع عليه كنفه
فيقرره بذنوبه فيقول أتذكر ذنب كذا وكذا أتذكر ذنب كذا وكذا ، قال : حتى
إذا ظن أنه قد هلك قال : أنا سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم }





وأما الفاجر فينادى بذنبه على رؤوس الخلائق ...



فوالله إن ذنوبنآ تكفينا عن الذنب الأكبر وهو المجآهرة


فلا نكون سبباً في إضلال وإفساد خلق الله !!


اسأل الله الغفور الرحيم أن يغفر لنا ويرحمنا


وأن يستر عورآتنا ويأمن روعاتنا ويختم بالصآلحات
أعمالنا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://souf-net.yoo7.com
 
أستر نفسك يسترك الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ثقافة ومعرفة :: الرسالة الدعوية-
انتقل الى: